اهلا وسهلا بالزائر الكريم / الزائرة الكريمة
ندعوكم للإنضمام معنا الى اسرة منتديات آهالي المجر الكبير الثقافية
ساهم معنا في هذا المشروع الثقافي الاجتماعي التراثي الفريد من نوعه



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مأتم ألأشبال عيسى بن الشهيد زيد ( رض )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي كاظم درجال الربيعي

avatar

عدد المساهمات : 1092
تاريخ التسجيل : 07/10/2011
العمر : 68

مُساهمةموضوع: مأتم ألأشبال عيسى بن الشهيد زيد ( رض )   الأربعاء فبراير 29, 2012 4:18 am

معلومات عن عيسى بن زيد بن علي الشهيد ( رض )
--------------------------------------------
ورد عن سعيد الحسن بن عياض، قال: أنشدني عمر بن شبة النميري لجعفر بن محمد بن زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب ( عليهم السلام ) يهجو الحسن بن الحسن الافطس::::
---------------------------
لو قيل علق أنف الام من مشى *** أو من علا فوق المطي الهمس 1
لخرجت لا ألوي على متأمل *** حتى أعلق نخرة ابن الافطس 2
--------------------------
ووجدت هذين البيتين بهذا الشرح في تعليق أبي الغنائم الحسني عن ابن خداع النسابة المصري. وبنوا محمد بن زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (عليهم السلام ) فيهم قلة، كثر الله عددهم. ومنهم أبو الحسين زيد البازيار ابن محمد ابن علي بن الحسين بن زيد بن علي بن محمد بن جعفر بن محمد بن زيد بن على ابن الحسين بن على بن أبي طالب (عليهم السلام )، له بقية ببغداد رأيت بعضهم يقال لهم بنوا دار الصخر. آخر نسب محمد بن زيد الشهيد عليه السلام.
وولد عيسى بن زيد بن علي بن الحسين عليهم السلام، وهو لام ولد تدعى صون، ومات عيسى وسنه ست وأربعون سنة، وهو المدعو ( بمؤتم الاشبال، ) قيل: انه في استتاره، عارضته (٢) أسد مشبل فقتلها، فقيل مؤتم الاشبال، ويكنى أبا يحيى.
وكان من أصحاب محمد بن عبد الله قتيل أحجار الزيت فأختفى عيسى من يد المهدي، ومات في الاستتار على أيام الرشيد، وكان يتلعب (٣) في الصنايع المدنية ليخفى نفسه، وأكثر مقامه كان يستقى على جمل الماء في الكوفة وينزل في آل حي، وكان الحسن (٤) بن صالح بن حي صاحبه.
---------------------------------
(١) والهموس، السيار بالليل. والهميس صوت نقل اخفاف الابل (قاموس).
(٢) في سائر النسخ: عارضه أسد مشبل فقتله.
(٣) في (ك ور): يتقلب وفى (ش) يتغلب.
(٤) ". وقال ابن النديم في فهرسته، ولد الحسن بن صالح بن حى سنة 100 هجري ، ومات متخفيا " سنة ثمان وستين ومائة ( 168 ) هجري ، وكان من كبار الشيعة الزيدية وعظمائهم وعلمائهم وكان فقيها " متكلما "
-----------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
علي كاظم درجال الربيعي

avatar

عدد المساهمات : 1092
تاريخ التسجيل : 07/10/2011
العمر : 68

مُساهمةموضوع: مع مؤتم الاشبال عيسى بن الشهيد زيد واخيه يحيى    السبت مارس 03, 2012 3:01 am

عيسى بن زيد وتخفيه
------------------------
قال أبو الفرج الأصبهاني (1) : ولد عيسى بن زيد بن علي بن الحسين عليهم السلام في الوقت الذي أشخص فيه أبوه زيد بن علي إلى هشام بن عبدالملك , وكانت ام عيسى بن زيد معه في طريقه فنزل ديراً ووافق نزوله إياه ليلاً وضربها المخاض فولدت تلك ألليلة فسماه أبوه عيسى باسم عيسى المسيح , وكان على ميمنة إبراهيم بن عبدالله بن الحسن المثنى , واختفى بعد مقتل محمد وإبراهيم , فتوارى بالكوفة , في دار علي بن صالح بن حي أخو الحسن بن صالح وتزوج ابنة له , فولدت منه بنتاً ماتت في حياته , وكان يقال له موتم الأشبال .
حدث ابن أبي شيبة عن أبي منعم , قال : حدثني من شهد عيسى بن زيد أنه لما انصرف من واقعة باخمرى , وقد خرجت عليه لبوة معها أشبالها , فعرضت للطريق وجعلت تحمل على الناس , فنزل عيسى فأخذ سيفه وترسه ثم تقدم إليها فقتلها فقيل له : أيتمت أشبالها يا سيدي , فصمد وقال : نعم أنا موتم الأشبال , فكان يقال : كذا فعل موتم الأشبال , وكذا موتم الأشبال .
قال يحيى بن الحسين بن زيد : قلت لأبي : يا أبه إني أشتهي أن أرى عمّي عيسى بن زيد , فإنه يقبح لمثلي أن لا يلقى مثله من أشياخه , فدافعني عن ذلك مدة , وقال : إن هذا يثقل عليه , وأخشى أن ينتقل عن منزله كراهية للقائك إياه فتزعجه , قال : فلم إزل به اداريه وألطف له حتى طابت نفسه لي بذلك فجهزني الى الكوفة , وقال لي : إذا صرت إليها فاسئل عن دور بني حي , فإذا دللت عليها فاقصدها في السكة الفلانية وسترى في السكة دار لها باب صفته كذا وكذا فاعرفه واجلس بعيداً منها إلى أول السكة , فإنه سيقبل عليك من المغرب كهل طويل مسنون الوجه , قد أثر السجود في جبهته , عليه جبة صوف يستقي الماء على جمل لا يضع قدماً ولا يرفعها إلا ذكر الله عزوجل ودموعه تنحدر , فقم وسلم عليه وعانقه , فإنه سيذعر منك كما يذعر الوحش , فعرفه نفسك وانتسب له يسكن إليك ويحدثك طويلاً , ويسألك عنا جميعاً , ويخبرك بشأنه ولا يضجر بجلوسك معه , ولا تطل عليه وودعه فإنه سوف يستعفيك من العود إليه , فافعل ما يأمرك به ,فإنك إن عدت إليه توارى عنك واستوحش منك وانتقل عن موضعه , وعليه في ذلك مشقّة , فقلت : أفعل كما أمرتني , ثم جهزني الى الكوفة , وودعته وخرجت
لما وردت الكوفة قصدت سكة بني حي بعد العصر , وجلست خارجها بعد أن عرفت الباب الذي نعته لي , فلما غربت الشمس إذا أنا به قد أقبل يسوق الجمل وهو كما وصفه لي أبي , لا يرفع قدماً ولا يضعها إلا حرك شفتيه بذكر الله عزوجل عزوجل ودموعه ترقرق في عينيه وتذرف أحياناً , فقمت إليه وعانقته فذعر مني كما يذعر الوحش من الإنس , فقلت : يا عم أنا يحيى بن الحسين بن زيد بن أخيك , فضمني إليه وبكى حتى قلت قد جاءت نفسه , ثم أناخ جمله وجلس معي فجعل يسألني عن أهله رجلا رجلا وامرأة امرأة وصبيا صبيا وأنا أشرح لهم أخبارهم وهو يبكي , قال : يا بني استقي على هذا الجمل الماء فاصرف ما اكتسب , يعني من أجرة الجمل الى صاحبه واتقوّت باقيه , وربما عاقني عن استقاء الماء فأخرج إلى البرية يعني بظهر الكوفة فألتقط ما يرمي الناس من البقول فأتقوّت به , وتزوجت ابنته وهو لا يعلم من أنا إلى وقتي هذا فولدت مني بنتاً فنشأت وبلغت وهو لا تعرفني أيضاً ولا تدري من أنا , فقالت لي امها : زوّج ابنتك بابن فلان السقاء لرجل من جيراننا يسقي الماء , فإنه أيسر حالاً منا وقد خطبها وألحّت عليّ فلم أقدر على إخبارهم بأن ذلك غير جائز ولا هو بكفؤ لها , فيشيع خبري , وجعلت تلح عليّ فلم أزل استكفي الله أمرها , حتى ماتت بعد أيام فما أحد آسى على شيء من الدنيا آساي على إنها ماتت ولم تعلم بموضعها من رسول الله صلى الله عليه واله وسلم , ثم أقسم عليّ انصرف ولا أعود إليه , وودعني .
فلما كان بعد ذلك صرت الى الموضع الذي أنتظره فيه فلم أره , وكان هذا آخر عهدي به , ولما طالب تخفيه وتواريه , وأمر المهدي العباسي أن ينادى في الكوفة بالأمان لعيسى , فسمع منادياً ينادي : ليبلّغ الشاهد الغائب أن عيسى بن زيد آمن في ظهوره وتواريه , فرأى عندئذ عيسى بن زيد بن الحسن بن صالح وقد ظهر فيه سرور بذلك , فقال له : كأنك قد سررت بما سمعت ؟ فقال : نعم , قال له عيسى : والله لإخفاتي إياهم ساعة واحدة أحبّ إليّ من كذا وكذا .
وحدث يعقوب بن داود قال : دخلت مع المهدي في قبة في بعض الخانات في طريق خراسان , فإذا حايطها عليه أسطر مكتوب , فدنا ودنوت منه فإذا هي هذه الأبيات :
والله ما أطعم طعـم الرقاد ***خوفاً إذا نامت عيون العباد
شـردني أهل اعتـداء وما ***أذنبت ذنباً غير ذكر المعاد
آمنـت بـالله ولم يـؤمنوا ***فكان زادي عندهم شر زاد
أقول قـولاً قـالـه خائف *** مطرد قلبي كثـير الـسهاد
منخرق الخفّين يشكو الوجا ***تنكبه أطراف سـمر حـداد
شـرده الـخوف فأزرى به ***كذاك من يـكره حر الجلاد
قد كان في الموت له راحة ***والموت حتم في رقاب العباد
----------------------
قال يعقوب بن داود : فجعل المهدي يكتب تحت كل بيت : لك الأمان من الله ومني فاظهر متى شئت , حتى كتب ذلك تحتها أجمع , فالفتف فإذا هو دموعه تجري على خديه , فقلت له : من ترى قائل هذا الشعر يا أمير المؤمنين ؟ قال : أتتجاهل عليّ من عسى قائل هذا الشعر إلا عيسى بن زيد .
وذكر أبو الفرج أن المنصور طلب عيسى طلباً ليس بالحثيث , وطلبه المهدي وجد في طلبه حيناً فلم يقدر عليه , فنادى بأمانه ليبلغه فيظهر , فبلغه فلم يظهر , وبلغه أن له دعاة ثلاثة , وهم : ابن علاق الصيرفي , وحاضر مولى لهم , وصباح الزعفراني , فظفر المهدي بحاضر فحبسه وعزره ورفق به وأشتد عليه ليعرفه موضع عيسى , فلم يفعله فقتله , ومكث طول حياة عيسى يطلب صباحاً وابن علاق , فلم يظفر بهما حتى إذا مات عيسى عليه الرحمة , قال صباح للحسن ابن صالح : أما ترى هذا العذاب والجهد الذي نحن فيه بغير معنى , قد مات عيسى ابن زيد ومضى لسبيله , وإنما نطلب خوفاً منه وإذا علم أنه قد مات آمننا فدعني آتي هذا الرجل ـ يعني المهدي ـ وأخبره بوفاته حتى نتخلص من طلبه لنا . فقال : لا والله لا نبشر عدو الله بموت ولي الله وابن نبي الله ولا تقر عينه فيه ونشمته , فوالله إن ليلة أبيتها خائفاً منه أحب إلي من جهاد السنة وعبادة بها .
قال أبو الفرج : ومات الحسن بن صالح بعد وفاة عيسى بشهرين , قال صباح الزعفراني : ولما مات الحسن بن صالح أخذت أحمد بن عيسى وأخاه زيداً وجئت بهما الى بغداد فجعلتهما في موضع أثق به عليهما , ثم لبست أطماراً وجئت الى دار المهدي , فسألت عن الربيع وأدخلت عليه وسألتي فقلت له : إن عندي بشارة تسر الخليفة وبعد السؤلات الكثيرة استأذن لي على المهدي , فأذن لي وأدخلت
وادخلت عليه , فقال : أنت صباح الزعفراني ؟ قلت : نعم , قال : فلا حياك الله ولا بيّاك ولا قرب دارك يا عدو الله , أنت الساعي على دولتي والداعي على اعدائي , ثم تجيئني الآن ؟ فقلت : إني جئتك مبشراً ومعزياً . قال : مبشراً بماذا ومعزياً بماذا ؟ قلت : أما البشرى فبوفاة عيسى بن زيد , وأما التعزية فبه لأنه ابن عمك ولحمك ودمك .
قال : فحول وجهه الى المحراب وسجد ثم التفت إلي وقال : إلى منذ كم مات ؟ قلت : منذ شهرين . قال : أفلم تخبرني بوفاته إلى الآن , قلت : منعني الحسن بن صالح . فقال : وما فعل الحسن ؟ قلت : مات ولو لا ذلك ما وصل إليك الخبر , فسجد سجدة اخرى وقال : الحمدلله الذي كفاني أمره , فلقد كان أشد الناس علي ولعله لو عاش لأخرج على غير عيسى , قال : ثم التفت إلي وقال لي : سل حاجتك . قلت : والله لا أسألك شيئاً إلا حاجة واحدة . قال : وما هي ؟ قلت : ولد عيسى بن زيد , والله لو كنت أملك ما أعولهم به ما سألتك في أمرهم ولا جئتك بهم أطفال يموتون جوعاً وضراً وليس لهم الآن من يكفلهم غيري وأنا عاجز عن ذلك وهم عندي في ضنك وأنت أولى الناس بصيانتهم وأحق بحمل ثقلهم , فهم لحمك ودمك وأيتامك وأهلك , قال : فبكى حتى جرت دموعه ثم قال : إذاً يكونون والله عندي بمنزلة ولدي لا وأوثر عليهم أحداً .
قال : فجئت بهما إليه , فلما نظر إليهما جعل يبكي رقة لهما وليتمهما .
فهذا المهدي لما نظر إلى ولدي عيسى بن زيد وهما صبيين بكى رقة لهما وليتمهما .
أقول : لعن الله أهل الكوفة فإنهم ما رقوا لأيتام الحسين عليه السلام , قالت سكينة : كلما دمعت من أحدنا عين قرعوا رأسها بالرمح :
--------------------------
وإذا حن في السبايا يتيم ***جاوبـته أرامـل ويـتامـا
يحيى بن زيد ومقتله عليه السلام
-----------------------------
ذكر دعبل بن علي الخزاعي في قصيدته التائية قبور الأئمة وأولادهم عليهم السلام , فمن تلك القبور قبر يحيى بن زيد بن علي بن الحسين عليهم السلام , قال فيه :
----------------------------
واخرى بأرض الجوزجان محلها ***واخرى بباخمرا لدى الغربات
فالذي في جوزجان (1) هو قبر يحيى بن زيد عليه السلام الذي خرج في زمن الوليد بن يزيد الأموي عليه اللعنة .
ذكر أبو الفرج الأصبهاني في كتابه مقاتل الطالبيين قال : لما قتل زيد بن علي ابن الحسين عليه السلام ودفنه ابنه يحيى , رجع يحيى وأقام بجانبه السبيع وتفرق الناس عنه , فلم يبق معه إلا عشرة نفر , وقد خرج بهم بعد ذلك الى نينوى , ثم من نينوى الى المدائن وهي إذ ذاك طريق الناس الى خراسان , ولما بلغ ذلك يوسف بن عمر وسرح في طلبه ابن ابي الجهم الكلبي , فورد المدائن وقد فاته يحيى ومضى حتى أتى إلى الري ثم إلى سرخس , ثم خرج منها وسار الى بلخ , ونزل على الجريش ابن عبدالرحمن الشيباني , فلم يزل عنده حتى هلك هشام بن عبدالملك وولي بن
(1) الجوزجان اسم كورة واسعة من كور بلخ واقعة بين مروالروذ وبلخ , ويقال لقصبتها اليهودية .
يزيد لعنه الله , وكتب يوسف بن عمرو الى نصر بن سيار , وهو عامل على خراسان يقول في الكتاب : ابعث إلي الجريش حتى يأخذ يحيى بن زيد أشد الأخذ .
فبعث نصر إلى عقيل بن معقل الليثي وهو عامل على بلخ أن يأخذ الجريش ولا يفارقه حتى تزهق نفسه أو يأتيه بيحيى بن زيد , فدعا به وضربه ستمائة سوط , وقال : والله لأزهقن نفسك أو تأتيني به , فقال : والله لو كان تحت قدمي ما رفعتهما عنه , فاصنع ما أنت صانع , فوثب قريش بن الجريش وقال لعقيل : لا تقتل أبي وأنا آتيك بيحيى ! فوجه جماعة فدلهم عليه وهو في بيت في جوف بيت فأخذ عقيل الى نصر بن سيار فحبسه وقيده وجعله في سلسلة من حديد وكتب الى يوسف بن عمر فأخبره بخبره وقال عبدالله بن معاوية بن عبدالله بن جعفر يهجوا بني ليث ويذكر ما صنع بيحيى بن زيد :
ألـيس بـعين الله ما تـفعلونه ***عشـية يحـيى موثـق بالسلاسل
ألم تر ليثاً ما الذي حـتمت به ***لها الويل في سلطـانها الـمتزايل
لقد كشف للناس ليث عن استها ***أخيراً وصارت ضحكة في القبائل
كلاب عوت لا قدّس الله أمرها ***فجـائت بـصيد لا يـحل لآكـل
قال أبو الفرج : وكتب يوسف بن عمرو الى الوليد (لعنه الله) يعلمه بذلك , فكتب إليه يأمره أن يؤمنه ويخلي سبيله وسبيل أصحابه , فكتب يوسف بذلك الى نصر بن سيار فدعا به نصر وكلمه وحذره الفتنة , فقال له يحيى : وهل في امّة محمد فتنة أعظم مما أنتم فيه , من سفك الدماء وأخذ ما لستم له بأهل ؟ فلم يجيبه نصر بشيء , وأمر له بألفي درهم ونعلين بعد أن فصل السلاسل منه .
قال الراوي : ولما اطلق يحيى بن زيد وفك حديده صار جماعة من مياسير الشيعة الى الحدّاد الذي فكّ قيده من رجله فسألوه أن يبيعهم الحديد , قال :
--------------------------------
وتنافسوا وتزايدوا حتى بلغ عشرين ألف درهم , فخاف الحداد أن يشيع خبره فيؤخذ منه المال , فقال لهم : أجمعوا ثمنه بينكم فرضوا بذلك وأعطوه المال فقطعه قطعة قطعة , وقسم بينهم فاتخذوا منه فصوصاً للخواتيم يتبركون به .
وخرج يحيى الى أبر شهر , وقد اجتمع عنده أصحابه وهم سبعون رجلاً , وكان بأبر شهر عمرو بن زرارة , فأعطى يحيى ألف درهم نفقة له , ثم أشخصه الى بيهق .
قال المسعودي : ولما رأى يحيى المنكر والظلم وما عم الناس من الجور أقبل يحيى من بيهق وهي أقصى عمل خراسان في سبعين رجلاً راجعاً إلى عمرو ابن زرارة , فبلغ نصر بن سيار ذلك فكتب الى عبدالله بن قيس بن عباد البكري عامله بسرخس والحسن بن زيد عامله بطوس أن يمضيا الى عمرو بن زرارة وهو عامله على أبر شهر وهو أمير عليهم , يقاتلون يحيى بن زيد .
قال الراوي : فأقبلوا الى يحيى فاجتمعوا عليه حتى صاروا زههاء عشرة آلاف وخرج يحيى بن زيد وما معه إلا سبعين فارساً , فقاتلهم يحيى فهزمهم وقتل عمرو بن زرارة واستباح عسكره وأصاب منه دواباً كثيرة , ثم أقبل حتى مر بهرات وعليها المعلس بن زياد , فلم يتعرض أحد منهما لصاحبه , وسار حتى نزل بأرض الجوزجان , فأسر إليه نصر بن سيار وسلم بن حور في ثمانية ألف فارس من أهل الشام وغيرهم , فلحقه بقرية يقال لها : ارغوي , وعلى الجوزجان يومئذ حماد بن عمرو السعيدي , ولحق يحيى بن زيد أبو العجاريم الحنفي , والخشخاش الأزدي (1) .
قال الراوي : وعبّأ سلم جيشه وعبّا يحيى جيشه واقتتل الفريقان ودام القتال
(1) الخشخاش الأزدي هو الذي أخذ نصر بن سيار بعد ذلك فقطع يديه ورجليه وقتله .
ثلاثة أيام بلياليها أشد قتال حتى قتل أصحاب يحيى كلهم , وكان يحيى في ذلك اليوم يتمثل بقول الخنساء :
نهين النفوس وهول النفو ***س يوم الكريهة أوفى لها
قال الراوي : فكان يقاتل ويجالد أعداءه في ذلك اليوم . قال : وأتيت يحيى نشابة في جبهته فخرّ الى الأرض قتيلاً , وجاء إليه بعد ذلك سورة بن محمد فوجده قتيلاً فاحتزّ رأسه وبعثوا برأسه الى الشام الى الوليد بن زيد , وأخذ الذي رماه بالسهم سلبه وقميصه (1) وصلب يحيى بن زيد على باب مدينة جوزجان , حتى جاءت المسوّدة مع أبي مسلم الخراساني فأنزلوه وغسلوه وكفنوه وحنطوه ودفنوه , وأراد أن يتبع قتلة يحيى فقيل له : عليك بالديون فوضعه بين يديه , وكان إذا مر به اسم رجل ممن أعان على يحيى قتله , حتى لم يدع أحداً قدر عليه ممن شهد قتله إلا قتله, فكأن أهل البيت كما قال الشاعر :
----------------------------
هذا قضى قتلاً وذاك مغيبا ***خوف العدو وذا قضى مسموما
------------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مأتم ألأشبال عيسى بن الشهيد زيد ( رض )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الدين :: منتدى الديانة الاسلامية-
انتقل الى: