اهلا وسهلا بالزائر الكريم / الزائرة الكريمة
ندعوكم للإنضمام معنا الى اسرة منتديات آهالي المجر الكبير الثقافية
ساهم معنا في هذا المشروع الثقافي الاجتماعي التراثي الفريد من نوعه



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة ( فغض الطرف انك من نمير )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي كاظم درجال الربيعي

avatar

عدد المساهمات : 1092
تاريخ التسجيل : 07/10/2011
العمر : 67

مُساهمةموضوع: قصة ( فغض الطرف انك من نمير )   السبت فبراير 25, 2012 7:25 pm

قصة ( فغض ألطرف أنك من نمير ) من أعداد الشاعر علي كاطم درجال (أبو عمار ألربيعي )
-----------------------------------------------------
عاصر الشاعر "عبيد الراعي" الشاعرين جريرًا والفرزدق، فقيل إن الراعي الشاعر كان يسأل عن هذين الشاعرين فيقول:
- الفرزدق أكبر منهما وأشعرهما.
فمرة في الطريق رآه الشاعر جرير وطلب منه أن لا يدخل بينه وبين الفرزدق، فوعده بذلك.. ولكن الراعي هذا لم يلبث أن عاد إلى تفضيل الفرزدق على جرير، فحدث أن رآه ثانية، فعاتبه فأخذ يعتذر إليه، وبينما هما على هذا الحديث، أقبل ابن الراعي وأبى أن يسمع اعتذار أبيه لجرير، حيث شتم ابن الراعي الشاعر جريرًا وأساء إليه..
وكان من الطبيعي أن يسوء ذلك جريرًا ويؤلمه، فقد أهين إهانة بالغة ، فذهب إلى بيته، ولكنه لم يستطع النوم في تلك الليلة، وظل قلقا ساهرا ينظم قصيدة سنورد بعض أبياتها بهذه المناسبة، فلما أصبح الصباح ، ألقاها الشاعر جرير في "المربد" على مسمع من الراعي والفرزدق والناس، فكانت القصيدة شؤما على بني نمير حتى صاروا إذا سئلوا عن نسبهم لا يذكرون نسبهم إلى "نمير" بل إلى جدهم عامر.. هذا وقد سمى جرير قصيدته هذه" الدامغة" لأنها أفحمت خصمه:
------------------------------------------------------
أعــد الله للشعـراء مني **** صواعـق يخضعون لها الرقابا
أنا البازي المطل على نمير *** أتيح من السماء لها انصبابا
فلا صلى الإلـه على نمـير **** ولا سقيت قبورهم السحابا
ولو وزنت حلوم بني نمير **** على الميزان ما وزنت ذبـابا
فغض الطرف إنك من نمير **** فلا كعبا بلغت ، ولا كـلابا
إذا غضيت عليك بنو تميـم **** حسبت النـاس كلهم غضـابا
--------------------------------------------------------
معاني الأبيات واضحة سهلة، تتصف بهجاء الخصم وإلحاق العيوب والمساوىء به، كما أنها تتصف أيضا بفخر الشاعر بنفسه، عدا عن أن الشاعر يتهكم بخصمه وبقومه، فيسخر من عقولهم الصغيرة كعقول الذباب، ثم يطلب الشاعر من خصمه أن يتوارى عن الأنظار ويخجل من نفسه هو وقومه. ويختتم القصيدة ببيت رائع شهير بالفخر.
فالفخر هو الوجه الآخر للهجاء، فالطرف الذي يتلقى الهجاء من الشاعر، يجده فخرًا بالنسبة لنفسه ولقومه..
فهنا يفاخر جرير بمجده ومجد قومه فخرًا جاهليًا، يعتز فيه ببطولتهم وأيامهم القديمة وما ورثوا من مجد، فهو قد هيأ هجاءه لكل الشعراء الذين تحدثهم نفسهم بالتعرض بأنني سأقضي عليهم وأحطم عزهم.. أو يكف الشعراء بعد أن قلت كلمتي الفاضلة، أم يطمعون في التعرض لي، ليقاسوا من هجائي نارًا تلفح وجوههم لفحًا؟
فالهجاء عند جرير شديد الصلة بالفخر، فهو إذا هجا افتخر، وجعل من الفخر وسيلة لإذلال خصمه.
أما موضوع فخره فنفسه وشاعريته، ثم قومه وإسلامه.
فإذا هجا الفرزدق اصطدم بأصل الفرزدق الذي هو أصله، فكلاهما من"تميم" ، وإذا هجا الأخطل فخر بإسلامه ومضريته، وفي مضر النبوة والخلافة:
إن الذي حرم المكارم تغلبا **** جعل الخلافة والنبوة فينا
هذا وكان لجرير مقدرة عجيبة على الهجاء، فزاد في هجائه عن غيره طريقة اللذع والإيلام.. فيتتبع حياة مهجويه وتاريخ قبيلتهم، ويعدد نقائصهم مختلفا، مكررا، محقرا، إلا أنه لم يستطع أن يجعل الفخر بآبائه موازيا لفخر الفرزدق.
مرّت أعرابيّةٌ بقوم من بني نمير، فأداموا النظر إليها،
فقالت: يا بني نمير، واللّه ما أخذتم بواحدةٍ من اثنتين:
---------------------------
لا بقول اللّه: " قل للمؤمنين يغضّوا من أبصارهم " .

ولا بقول جرير:
---------------------------
( فغضّ الطّرف إنك من نميرٍ ... فلا كعباً بلغت ولاكلابا )
قبيلتي بني كعب و بني كلاب وهما و قبيلة بنو نمير يعودون إلى قبيلة بنو عامر التي منها ليلى العامرية و قيس المجنون المعروفان !

و كان بين جرير و الفرزدق جولات من الهجاء دامت حوالي نصف القرن و كلاهما يعودان إلى قبيلة تميم المعروفة ! و دخل بينهما الشاعر عبيد بن حصين الراعي (من فطاحلة الشعراء و سُمِّي الراعي لكثرة ذكره الإبل في شعره) مؤيدا للفرزدق و كان الراعي من قبيلة بنو نمير
وكان بنو نمير من جمرات العرب المستغنين بقوتهم وعددهم عن طلب حلف، وكانوا يفتخرون بهذا الاسم ويمدون به أصواتهم إذا سئلوا، إلا أنّ تدخل هذا الشاعر عبيد بن حصين الراعي جعل جرير يهجوهم (ناهرا له على تدخله بينه وبين ابن عمه) و يقللهم مقارنة بقبيلتي كعب و كلاب بقوله

فغضَّ الطرف إنك من نمير ... فلا كعباً بلغت ولا كلابا
ولو وضعت شيوخ بني نمير ... على الميزان ما عدلت ذبابا


فسقطوا ولم يرفعوا بعد ذلك رأساً، حتى كانوا لا يتسمون بهذا الاسم، فإذا قيل للواحد منهم من أنت؟ قال: عامريّ.

وبلاغة هذه الأعرابية تكمن في أنها عيّرت الرجال الذين كانوا ينظرون إليها لكونهم لم يطبقوا قول الله تعالى بغض الطرف الشرعي و غض الطرف بقصد قلة الرَّفعة و الأصل و ذلك إذ ذكَّرتهم بقول جرير ! فحق عليهم غض أطرافهم للسببين
و كان بين جرير و الفرزدق جولات من الهجاء دامت حوالي نصف القرن و كلاهما يعودان إلى قبيلة تميم المعروفة ! و دخل بينهما الشاعر عبيد بن حصين الراعي (من فطاحلة الشعراء و سُمِّي الراعي لكثرة ذكره الإبل في شعره) مؤيدا للفرزدق و كان الراعي من قبيلة بنو نمير .
وكان بنو نمير من جمرات العرب المستغنين بقوتهم وعددهم عن طلب حلف، وكانوا يفتخرون بهذا الاسم ويمدون به أصواتهم إذا سئلوا، إلا أنّ تدخل هذا الشاعر عبيد بن حصين الراعي جعل جرير يهجوهم (ناهرا له على تدخله بينه وبين ابن عمه) و يقللهم مقارنة بقبيلتي كعب و كلاب بقوله
---------------------

فغضَّ الطرف إنك من نمير ... فلا كعباً بلغت ولا كلابا
ولو وضعت شيوخ بني نمير ... على الميزان ما عدلت ذبابا

فسقطوا ولم يرفعوا بعد ذلك رأساً، حتى كانوا لا يتسمون بهذا الاسم، فإذا قيل للواحد منهم من أنت؟ قال: عامريّ.
وبلاغة هذه الأعرابية تكمن في أنها عيّرت الرجال الذين كانوا ينظرون إليها لكونهم لم يطبقوا قول الله تعالى بغض الطرف الشرعي و غض الطرف بقصد قلة الرَّفعة و الأصل و ذلك إذ ذكَّرتهم بقول جرير ! فحق عليهم غض أطرافهم للسببين ...
===================
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة ( فغض الطرف انك من نمير )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم العام :: المنتدى العـــام-
انتقل الى: