اهلا وسهلا بالزائر الكريم / الزائرة الكريمة
ندعوكم للإنضمام معنا الى اسرة منتديات آهالي المجر الكبير الثقافية
ساهم معنا في هذا المشروع الثقافي الاجتماعي التراثي الفريد من نوعه



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 معلومات عن الأشتر النخعي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي كاظم درجال الربيعي

avatar

عدد المساهمات : 1092
تاريخ التسجيل : 07/10/2011
العمر : 68

مُساهمةموضوع: معلومات عن الأشتر النخعي    الثلاثاء فبراير 21, 2012 1:55 am

الأَشْتَرُ مَالِكُ بنُ الحَارِثِ النَّخَعِيُّ
---------------------------------
مَالِكُ بنُ الحَارِثِ النَّخَعِيُّ، أَحَدُ الأَشْرَافِ وَالأَبْطَالِ المَذْكُوْرِيْنَ.
حَدَّثَ عَنْ: عُمَرَ، وَخَالِدِ بنِ الوَلِيْدِ، وَفُقِئَتْ عَيْنُهُ يَوْمَ اليَرْمُوْكِ.
وَكَانَ شَهْماً، مُطَاعاً، زَعِراً، ، وَكَانَ ذَا فَصَاحَةٍ وَبَلاَغَةٍ.
شَهِدَ صِفِّيْنَ مَعَ عَلِيٍّ، وَتَمَّيْزَ يَوْمَئِذٍ، وَكَادَ أَنْ يَهْزِمَ مُعَاوِيَةَ، فَحَمَلَ عَلَيْهِ أَصْحَابُ عَلِيٍّ لَمَّا رَأَوْا مُصْحَفَ جُنْدِ الشَّامِ عَلَى الأَسِنَّةِ يَدْعُوْنَ إِلَى كِتَابِ اللهِ.
وَمَا أَمْكَنَهُ مُخَالَفَةُ عَلِيٍّ، فَكَفَّ.
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ سَلِمَةَ المُرَادِيُّ: نَظَرَ عُمَرُ إِلَى الأَشْتَرِ، فَصَعَّدَ فِيْهِ النَّظَرَ، وَصَوَّبَهُ، ثُمَّ قَالَ: إِنَّ لِلْمُسْلِمِيْنَ مِنْ هَذَا يَوْماً عَصِيْباً.
وَلَمَّا رَجَعَ عَلِيٌّ مِنْ مَوْقِعَةِ صِفِّيْنَ، جَهَّزُ الأَشْتَرَ وَالِياً عَلَى دِيَارِ مِصْرَ، فَمَاتَ فِي الطَّرِيْقِ مَسْمُوْماً.
وَقَدْ كَانَ عَلِيٌّ يَتَبَرَّمُ بِهِ، لأَنَّهُ صَعْبُ المِرَاسِ، فَلَمَّا بَلَغَهُ نَعْيُهُ، قَالَ:
إِنَّا للهِ، مَالِكٌ، وَمَا مَالِكٌ! وَهَلْ مَوْجُوْدٌ مِثْلُ ذَلِكَ؟! لَوْ كَانَ حَدِيْداً لَكَانَ قَيْداً، وَلَوْ كَانَ حَجَراً لَكَانَ صَلْداً، عَلَى مِثْلِهِ فَلْتَبْكِ البَوَاكِي.
وَقَالَ بَعْضُهُم: قَالَ عَلِيٌّ: لِلْمَنْخَرَيْنِ وَالفَمِ.
وَسُرَّ بِهَلاَكِهِ عَمْرُو بنُ العَاصِ، وَقَالَ: إِنَّ للهِ جُنُوْداً مِنْ عَسَلٍ.
وَقِيْلَ: إِنَّ ابْنَ الزُّبَيْرِ بَارَزَ الأَشْتَرَ، وَطَالَتِ المُحَاوَلَةُ بَيْنَهُمَا حَتَّى إِنَّ ابْنَ الزُّبَيْرِ قَالَ:
اقْتُلُوْنِي وَمَالِكاً * وَاقْتُلُوا مَالِكاً مَعِي
7 - ابْنُهُ: إِبْرَاهِيْمُ بنُ الأَشْتَرِ مَالِكِ بنِ الحَارِثِ النَّخَعِيُّ
أَحَدُ الأَبْطَالِ وَالأَشْرَافِ كَأَبِيْهِ، وَكَانَ شِيْعِيّاً، فَاضِلاً.
وَهُوَ الَّذِي قَتَلَ عُبَيْدَ اللهِ بنَ زِيَادِ بنِ أَبِيْهِ يَوْمَ وَقْعَةِ الخَازِرِ، ثُمَّ إِنَّهُ كَانَ مِنْ أُمَرَاءِ
قُتِلَ مَعَ مُصْعَبٍ فِي سَنَةِ اثْنَتَيْنِ وَسَبْعِيْنَ
إبراهيم بن مالك الأشتر
---------------------------------
نحو 21 ـ 71هـ = نحو 641 ـ 690م
هو إبراهيم بن مالك بن الحارث الأشتر النخعي المذحجي ، المتوفّى عام 71هـ .
ليس لدينا عن ولادته ونشأته شيء يمكن الركون إليه إلاّ ما جاء في كتاب صفين لابن مزاحم ، من أنّ غلاماً شاباً من يحصب(1) خرج إلى مالك الأشتر فارتجز بأبيات ، فنادى مالك الأشتر ابنه إبراهيم يوم صفين عام 37هـ وقال له : خذ اللواء فغلام لغلام ، فتقدّم(2) .
ممّا يدلّ أنّه كان آنذاك غلاماً ، والغلام في اللغة : هو الصبي من حين يولد إلى أن يشبّ(3) ، والشاب هو مَنْ أدرك سنّ البلوغ إلى الثلاثين(4) .
ومعنى هذا أنّه كان آنذاك نحو ستة عشر سنة ، فتكون على هذا ولادته حدود عام 21هـ ، وبما أنّ أباه مالك كان آنذاك في المدينة حيث حضر قبلها ، أي عام 15هـ معركة اليرموك ، فكانت ولادة ابنه إبراهيم في المدينة ، ونشأ على أبيه ، وصاحب علياً (عليه السّلام) منذ صباه ، وأخذ من مناهله ومناهل حوارييه ، وشبّ على الشجاعة وعلوّ النفس والإيمان .
يقول الأمين : كان إبراهيم فارساً شجاعاً ، شهماً مقداماً ، رئيساً على النفس ، بعيد الهمة ، وفيّاً شاعراً فصيحاً ، موالياً لأهل البيت (عليهم السّلام) ، كما كان
ـــــــــــــــــ
1ـ يحصب : بالفتح ثم السكون ، وكسر الصاد ، مخلاف فيه قضى ريدان باليمن ، يزعمون أنّه لم يبن قط مثله ، بينه وبين ذمار ثمانية فراسخ ، وهي الآن قرب صنعاء
2ـ وقعة صفين / 440 .
3ـ المعجم الوجيز / 454 .
4ـ المعجم الوجيز / 332 .
أبوه متميّزاً بهذه الصفات(1) .
وقال الزركلي : قائد شجاع ، شهد مع مصعب(2) بن الزبير الوقائع ، وولي له الولايات ، وقاد جيوشه في مواطن الشدّة ، وآخر ما وجهه فيه حرب عبد الملك بن مروان الأموي بمسكن ، فقتل عام 71هـ ، ودُفن بقرب سامراء(3) .
وجاء في المرآة : إنّه كان سيّد النخع وفارسها(4) .
وقد قام مع المختار بن عبيدة الثقفي(5) بأخذ الثأر من قتلة الإمام الحسين (عليه السّلام) وأهل بيته وأنصاره ، وقاد معركة خازر(6) ضدّ الأمويين ، وقتل عبيد الله بن زياد(7) .
وجاء في المنجد : قائد شجاع من أصحاب مصعب بن الزبير ، قاد جيش المختار الثقفي في معركة الخازر في شمال العراق ، فقضى فيها على الحصين بن نمير وعبيد الله بن زياد ، قُتل بمسكن قرب سامراء(Cool .
وأمّا عن شاعريته : فقد كان شاعراً فصيحاً ، وأديباً بارعاً ، ولقد وصلنا من شعره شيء قليل ، منه ما أنشأه في صفين عندما ناداه أبوه للبراز لغلام من
ـــــــــــــــــ
1ـ أعيان الشيعة 2 / 200 .
2ـ مصعب : هو أبو عبد الله بن الزبير بن العوام بن خويلد الأسدي القرشي ، ولد سنة 26هـ ، تولّى ولاية العراق والكوفة ، قُتل في معركة الجاثليق سنة 71هـ في عهد عبد الملك بن مروان .
3ـ الأعلام 10 / 58 .
4ـ أعيان الشيعة 2 / 200 عن مرآة الجنان .
5ـ الثقفي : هو أبو إسحاق بن أبي عبيد بن مسعود ، ولد في الطائف سنة واحد للهجرة . حكم الكوفة ستة عشر شهراً ، وقُتل في قصرها سنة 67هـ .
6ـ خازر : نهر يقع في شمال العراق بين مدينة أربيل والموصل ، بين نهر الزاب الأعلى والموصل ، وعنده وقعت معركة خازر عام 66هـ .
7ـ جاء في العقد الفريد 5 / 152، أنّه لمّا التقى عبيد الله بن زياد وإبراهيم بن مالك الأشتر بالزاب قال : مَنْ هذا الذي يُقاتلني ؟
قيل له : إبراهيم بن الأشتر .
قال : لقد تركته أمس صبيّاً يلعب بالحمام .
8ـ المنجد في الأعلام / 48 . ويرثيه ابن الزبير الأسدي(4) بأبيات من الطويل :
-------------------------------
سـأبكي وإن لـم تـبكِ فتيانُ مذحجِ = فـتـاها إذا لـيـلُ الـتـمامِ تـأوّبا
فـتىً لم يكن في حرّةٍ الحربِ جاهلا = ولا بـمطيعٍ فـي الـوغا مَـنْ تهيبا
أبـانََ أنـوفَ الـحيّ قـحطان قَبْلَه = وأنــفََ نـزارٍ قـد أبـانََ فـأوعبا
فـمَنْ يـكُ أمـسى خـائناً لأمـيره = فما خانَ إبراهيمُ في الموتِ مصعبا(5)
---------------------------------
ويزعم ابن عبد ربّه(6) قائلاً : من الرافضة الحسينية ، وهم أصحاب إبراهيم بن الأشتر ، وكانوا يطوفون بالليل أزقة الكوفة وينادون : يا لثارات الحسين ؛ فقيل لهم : الحسينية(7) .
وسبحان الله ! فإنّ الزاعم لا يمكن إلاّ أن يفضح نفسه ؛ فقد قال في مكان آخر من كتابه : ثمّ إنّ المختار لمّا قتل ابن مرجانة(Cool وعمر بن سعد ، جعل يتبع قتلة الحسين بن علي ومَنْ خذله فقتلهم أجمعين ، وأمر الحسينية وهم الشيعة أن يطوفوا في أزقة المدينة بالليل ويقولوا : يا لثارات الحسين(9) .
ـــــــــــــــــ
1ـ مسلم : هو ابن عمرو الباهلي ، وكان على ميسرة جيش إبراهيم الأشتر .
2ـ الثاوي : المقيم في المكان والميت ، والمدفون .
3ـ أعيان الشيعة 2 / 203 ، تاريخ الأمم والملوك 3 / 522 ، أنساب الأشراف 11 / 9 .
4ـ ابن الزبير : الظاهر هو عبد الله بن الزبير بن عمر الرسان الكوفي الأسدي ، المتوفّى عام 145هـ ، وهو أخو فضيل ، وهو غير ابن الزبير عبد الله بن الزبير بن الأشم ، المتوفّى عام 575 أخو مصعب .
5ـ أنساب الأشراف 11 / 8 .
6ـ ابن عبد ربّه : هو أحمد بن عبد ربّه بن حبيب الأندلسي (246 ـ 328هـ) ، أديب شاعر من أهل قرطبة ، غلب عليه الاشتغال في أخبار الأدب وجمعها ، اشتهر بكتابه العقد الفريد .
7ـ العقد الفريد 2 / 249 .
8ـ ابن مرجانة ، هو عبيد الله بن زياد بن أبيه ، وأُمّه مرجانة ، قُتل عام 67هـ في معركة الخازر على يد إبراهيم الأشتر ، كان والياً على العراق عندما قتل يزيد بن معاوية الإمام الحسين (عليه السّلام) في كربلاء عام 61هـ .
9ـ العقد الفريد 5 / 153.
ومن اولاد ابراهيم النخعي النعمان فكان فارساً شجاعاً كأبيه وجدّه ، وله رياسة ، قُتل مع يزيد بن المهلّب بن أبي صفرة عام 102هـ ، حين خرج على يزيد بن عبد الملك بن مروان أيام حكومته ، وقد خلعه وحاربه مسلمة بن عبد الملك بن مروان بالعقر على شاطئ الفرات .
وكان قد أتى ابن المهلّب ناس من أهل الكوفة كثير فجعل على مذحج ربع أسد ، النعمان بن إبراهيم بن الأشتر ، فلمّا قُتل يزيد ابن المهلّب انهزم أصحابه ، واجتمع آل مهلّب بالبصرة ، ثمّ ركبوا البحر حتى إذا كانوا بحيال كرمان خرجوا من سفنهم ، وحملوا عيالاتهم وأموالهم على الدواب ، والمقدّم عليهم المفضل بن المهلّب .
وبكرمان فلول كثيرة فاجتمعوا إليه ، وبعث مسلمة مدرك بن ضبّ الكلبي في طلبهم ، فأدرك المفضّل في عقبة ومعه الفلول فعطفوا عليه فقاتلوه ، واشتدّ قتالهم فقُتل من أصحاب المفضّل النعمان بن إبراهيم بن الأشتر النخعي ، ويبدو أنّ النعمان كان أكبر أبنائه حيث كُنّي بأبي النعمان واما خولان فهو جد ابو الحسين ورام بن ابي فراس عيسى .
--------------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
معلومات عن الأشتر النخعي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الادب العربي :: منتدى الاعلام والمثقفون والادباء والشعراء-
انتقل الى: