اهلا وسهلا بالزائر الكريم / الزائرة الكريمة
ندعوكم للإنضمام معنا الى اسرة منتديات آهالي المجر الكبير الثقافية
ساهم معنا في هذا المشروع الثقافي الاجتماعي التراثي الفريد من نوعه



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 جدلية الصراع الأمريكي الإيراني ورؤاه المستقبلية في الشرق الأوسط القسم: الأول محمد شحم أبو غدير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد شحم ابو غدير

avatar

عدد المساهمات : 108
تاريخ التسجيل : 08/10/2011

مُساهمةموضوع: جدلية الصراع الأمريكي الإيراني ورؤاه المستقبلية في الشرق الأوسط القسم: الأول محمد شحم أبو غدير   الأحد فبراير 12, 2012 11:33 pm

جدلية الصراع الأمريكي الإيراني ورؤاه المستقبلية في الشرق الأوسط القسم: الأول محمد شحم أبو غدير
**************************************************
ما أن، وطأت أقدام السيد الخميني (رحمه الله) ارض الميدان في طهران عام 1979م معلنة انهيار نظام الشاه الفاشي ورمي صفحاته السوداء لمظلمة بقهر الشعب الإيراني ورموزه بدأت ثمرة العداء الأولى المتصاعدة من الولايات المتحدة الأمريكية نحو نظام الجمهورية الإسلامية في إيران وخصوصا بعد تشكيل أول حكومة إسلامية في إيران, لحظات الصراع الحقيقي بدأت بين الجانبين تأخذ إبعادا مختلفة حسب الظروف الراهنة والمستجدة بين الطرفين ، واستمرت جدلية الصراع متجاوزة العام الثلاثين والذي مر بمراحل عديدة وادوار مارسها الطرفان كجزء من حرب نفسية قوية شكلت جدلية صراع لن ينتهي إلا بهزيمة أحدهما. محور الصراع بدأ إعلاميا عندما صور الساسة الأمريكان خطورة النظام الإسلامي ووجوده في مرحلة كان العالم ينقسم إلى شطرين رئيسيين في حرب باردة اتسمت بأنها حرب لم تكن نظيفة ومورست فيها أساليب خبيثة ماكرة لأجل الحصول على موقع الهيمنة المطلقة العالمية . لقد صور الساسة الأمريكان وعبر فيالقهم الإعلامية خطورة النظام الإسلامي على منطقة الشرق الأوسط المنطقة الغنية بالموارد الهائلة والخيرات الوفيرة التي تسيل لعاب الطامعين والمتربصين بخيراتها وخصوصا منظري الساسة الأمريكان الذين حولوا النظام الشاه إلى شرطي مطيع وحارس أمين لمصالحهم الضيقة في المنطقة والذي أدى انهياره إلى خلق حالة جديدة من الصراع بين معسكر جديد يصف أمريكا بالشيطان الأكبر الذي لايمتلك أي ثوابت ومبادئ اتجاه الإنسانية سوى تحقيق مصالحة الفئوية المحدودة وتمدنه نحو السيطرة على العالم وجعله قرية تحت إرادة اللوبي الصهيوني أمريكي. بذرة الصراع الأولي بين الساسة الأمريكان ونظراءهم الإيرانيين بدأت عندما صورت أمريكا و الدول العربية المتجهة بكل ثقلها نحو القطار الأمريكي بان النظام الجديد يهدف إلى استيراتيجية جديدة في المنطقة ، ويحمل وإيديولوجية جديدة تهدف إلى السيطرة الفكرية والعقائدية لنشر ثقافة الثورة و نبش أوراق الماضي الدفين وخلق حالة رعب مفادها إن الدولة الكسروية قادمة من جديد وفي قلب الخليج العربي!! وهذه المخاوف مازالت أثارها إلى الآن مترسخة في ذهنية السياسي العربي والبسطاء ممن خدعوا بهذه الصورة المرعبة الإعلامية الأمريكي التي نجحت في إيجاد حالة من العداء الصريح نحو الثورة الإسلامية ولتنتهي مرحلة الصراع الأولي بخلق حرب الخليج الأولي المفتعلة ، والتي أشعلها المجرم ا صدام التكريتي وبمساندة دول الخليج وأمريكا و عبر وسيطه الماسوني ( طارق عزيز)، وتحت وصاية أمريكا وبريطانيا فتحول الصراع إلى ارض ميدانية استنزفت قدرة الطرفين العراقي والأمريكي ، وجعلتهما يخوضون حربا طويلة أهلكت الحرث والنسل ليكون المستفيد الأول منها الساسة الأمريكان في صراعهم الجلي نحو إضعاف نفوذ الثورة في إيران وخلق حالة الاستنزاف المستمر اقتصاديا ومعنويا لتشهد الحرب وبعد مرور ثمان سنين بوادر أمل جديدة بين الطرفين عندما وقعا وثيقة الصلح في مقر الأمم المتحدة وهنا ختم الأمريكان على هذه المرحلة الميدانية ليوجدوا مرحلة جديدة متسمة بحرب نفسية إعلامية مادية هدفها تحطيم أسس الثورة الإيرانية وهذه المرحلة فشلت فشلا سريعا من جديد بعد أن استطاع الساسة الإيرانيون من التصدي لها بعقلانية المحترف القادر على الصمود عندما تمر المحن الكبيرة. ليمارس الأمريكان طرح نظرية جديدة من الصراع بدأت بوادرها بعد حرب الخليج الثانية المفتعلة التي استطاعوا فيها من إيجاد مواطئ قدم ونفوذ عسكري في الخليج بقوة كبيرة بحجة الدفاع عن المنظومة الخليجية ، وهنا كانت مرحلة الترقب والانتظار بين الطرفين المتصارعين تمر بمرحلة التأهب والاستعداد وخصوصا وبعد النهوض القوي للصناعة الإيرانية وطي اثأر الحرب المدمرة ، فعاد الأمريكان إلى ممارسة إشعال فتيل بؤر مناطق التوتر القريبة من إيران لتشكل عامل ضغط نحو إضعاف إيران ونفوذها فكانت حركة طالبان المتخلفة بنهج التكفير الوهابي السمج والتي زرعتها المخابرات الأمريكية والباكستانية السعودية في قلب أفغانستان والغاية منها : خلق صورة للإسلام المتخلف للغرب وتشويه المعالم الناصعة للدين الإسلامي وبمؤامرة قذرة نسجها الأمريكان والنظام السعودي المجرم وأصبح وعامل العداء الإيديولوجي بين فكر طالبان وفكر الثورة الإسلامية قائما حقيقيا وفي مواجهة ميدانية، وشهد هذا الصراع توترات جديدة في منطقة حيوية ومفصل أساس في العالم لتنتهي فصول الصراع بنهاية طالبان الإرهاب على يد مؤسسيها وتكون مرحلة الصراع الجديدة في الميدان العملي قرب الحدود الايرنية حيث استطاع الساسة الأمريكان وبمعونة الباكستان بإيجاد مناطق حدودية تتسم بأنها مناطق تصلح للتجسس والمراقبة للتطورات الصناعية الإيرانية التي قفزت قفزة هائلة نحو أسس العالمية المطلوبة... ومن هنا اخفق الأمريكان ثانية فما العمل لمد أسس الصراع الجديد؟ وماهي المنطقة التي يستطيعون عن طريقها زعزعة النظام الإيراني فكانت حرب الخليج الثانية.وحدثت حرب الخليج الثاني وشهدت انهيار النظام الفاشي في العراق وبسرعة لم يتصورها احد ليكون العراق مسرحا جديدا للصراع الأمريكي الإيراني فوجود قوات أمريكية رفيعة الطراز مدججة بأضخم الأسلحة والتقنية والتكنولوجية الهائلة يمثل عوامل التخوف لدى الساسة في إيران والذين تعاملوا مع هذا الوجود بحرفنة كبيرة دلت على عمقهم وتصورهم المستقبلي بان الساحة العراقية شتثد انهيار القوات الأمريكية ماديا ومعنويا وان الساسة الأمريكان هم مرتبكون ولن يخرجوا إلا وهم محملون بأكاليل الهزيمة والعار وقد تحققت هذه التصورات في الساحة العراقية وخصوصا على يد المقاومة الإسلامية الشيعية تحديدا التي ألحقت ضربات عنيفة جعلت قادة البنتاغون ومن ورائهم مهندسو الساسة الأمريكية يفكرون بالرحيل نتيجة عوامل عديدة أهمها انهيار المنظومة العسكرية ماديا ومعنويا وثانيهما تضعضع الاقتصاد الأمريكي وتراجعه وثالثهما فقدان حالة القوة والبأس في نفوذ الساسة الأمريكان الذين اثبتوا في أنهم وللمرة الثالثة قد فشلوا في مخططات جدلية الصراع الأمريكي الإيراني بأنهم خاسرون وبخسارة عدت ضربة قاضية لأحلامهم قفي منطقة الشرق الأوسط، فعمدوا إلى إعادة سبل تنشيط الصراع واتخذوا من قضية المفاعل النووي الإيراني ذريعة جديدة لتحريك دول العالم نحو خطرة فعاد الصراع دوليا تحت الإرادة الأمريكية ولكن : هل نجحوا على ارض الميدان؟ وكيف سيكون محور الصراع القادم بين الطرفين؟ وهل ستشهد المنطقة حربا ضروسا جديدة هذا ماسنكمله أن شاء الله تعالى في القسم الثاني.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
جدلية الصراع الأمريكي الإيراني ورؤاه المستقبلية في الشرق الأوسط القسم: الأول محمد شحم أبو غدير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم العام :: المنتدى العـــام-
انتقل الى: