اهلا وسهلا بالزائر الكريم / الزائرة الكريمة
ندعوكم للإنضمام معنا الى اسرة منتديات آهالي المجر الكبير الثقافية
ساهم معنا في هذا المشروع الثقافي الاجتماعي التراثي الفريد من نوعه



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 زبيدة زوجة هارون من 145- 216 هجري / ابو عمار الربيعي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي كاظم درجال الربيعي

avatar

عدد المساهمات : 1092
تاريخ التسجيل : 07/10/2011
العمر : 68

مُساهمةموضوع: زبيدة زوجة هارون من 145- 216 هجري / ابو عمار الربيعي    السبت يناير 05, 2013 4:48 pm

زبيدة زوجة هارون من 145- 216 هجري
-------------------------------------
زبيدة بنت جعفر واسمها الحقيقي أمة العزيز بنت جعفر بن المنصور الهاشمية العباسية، وهي زوجة الخليفة العباسي هارون الرشيد، وحفيدة مؤسس الدولة العباسية الخليفة أبوجعفر المنصور من خلال إبنه جعفر. وكُنيتها زبيدة نظرًا لشدة بياضها، وتعتبر من أهم نساء الدولة العباسية وأكثرهم شهرة مما كان لها من دور في دور الخلافة فهي أم الخليفة الأمين الذي قتل على يد أخيه المأمون بعد نزاع على السلطة. من أهم أعمالها بناء أحواض للسقاية للحجاج في دربهم من بغداد إلى مكة فيما عرف بدرب زبيدة ، وعين زبيدة في مكة المكرمة تكريمًا لها.
ولدت عام 145 هـ ، واسمها الحقيقي "أمة العزيز بنت جعفر بن أبي المنصور" سماها والدها المنصور بزبيدة كونها كانت بيضاء وآية فى الجمال وأطلق عليها "زبيدة"كنوع من التدليل الزائد لها كونها ناعمة كالزبد ، وبالرغم من جمالها ورقتها إلا أنها كانت تتمتع بذكاء حاد كما تحلت بالشجاعة وكان لها العديد من الإبداعات.
وذات مرة خرجت مع زوجها هارون الرشيد إلى الحج من بغداد إلى مكة المكرمة ، ولفت انتباهها أثناء الطريق أن الحجاج يحتاجون إلى الماء ولا يجدوه فى رحلتهم الشاقة ، ومن هنا فكرت " لماذا لا أتحرك لبناء مشروع يخدم الحجاج عن طريق عمل مجري النهر وفيه عيون من الماء تمتد من العراق إلى مكة المكرمة؟" وبالفعل تم المشروع ليكون من أهم الأماكن التاريخية الهامة في الحجاز ، والتي لا يزال آثارها قائمة منذ آلاف السنين حتى يومنا هذا ، وخلد معه تاريخ هذه المرأة التى كان هدفها سقاية الحجاج.
والطريف أن السيدة زبيدة بعد انتهاء المشروع قامت بجمع المهندسين وكل خبراء العمران وكل العمال اللذين أحضروا لها الدفاتر حتى يتحاسبوا فأخذت الدفاتر كما تقول الرواية وألقيت بها فى نهر دجلة بالعراق ورفعت يديها إلى السماء وقالت : "الحساب ليوم الحساب .. لا نريد أن نتحاسب وإنما أريد أن استشعر أن كل ما أنفقته لله ، ومن عنده من الدراهم فهو صدقة له" ، وبلغ تكلفت المشروع مليون وسبعمائة ألف مثقال ذهب على نفقتها الخاصة
بالرغم من الادعاءات التي تقلل من شأن المرأة هنا وهناك ، إلا أن انجازات المرأة ملموسة وظاهرة فى كل زمان ومكان ، منهن من سلطت الأضواء عليهن وأخريات بقين فى الظل رغم تخليد التاريخ لأعمالهن التي خدمت البشرية ، ومن هؤلاء الأميرة زبيدة زوجة الخليفة هارون الرشيد وهي أحد بطلات التاريخ الإسلامي وصاحبة أول مشروع مائي فى التاريخ ...
وفاتها
--------------------------
عاشت السيدة زبيدة 32 عاماً بعد وفاة هارون الرشيد، وتُوفيت في بغداد سنة 216 هـ الموافق 831م بعد أن عاشت في ظل المأمون معزّزة مكرّمة كما كانت في عهد أبيه. وكان المأمون يعاملها معاملة الأم، وكثيراً ما كان يلجأ إلى مشورتها في أمور الدولة، ويقبل برأيها، حتى لو كان مخالفاً لما يراه هو شخصياً؛؛؛ وقد رثاها مسلم بن عمرو الخاسر الشاعر البصري، بعد رحيلها ظلت باقية حية في أذهان بني العباس، يتذكرون أخبارها وأخلاقها وثقافتها المميزة، وظلوا يتناقلون أفعالها في أرجاء الجزيرة العربية ويخطأ من يعتقد ان قبرها الموجود في بغداد لزمرد خاتون التركمانية لأن زمرد خاتون بقيت تسع سنوات بحلب و هي تنتظر و عماد الدين الزنكي بعيد عنها يحارب الصليبيين في الشمال و عندما قتل لدى حصاره قلعة جعبر عادت الى دمشق و كان قد نسيها اهل دمشق و اصبحت في اعماق الماضي و تغير كل شيء فيها و لم يتعرف عليها احد فسافرت الى بغداد و من هناك سافرت مع افواج الحجاج الى الحجاز و بقيت بمكة مدة عام بعد ان حجت , ثم اقامت بالمدينة المنورة بجوار قبر الرسول صلى الله عليه وأله و سلم الى أن ماتت عام 557هجري و دفنت في البقيع بالمدينة , ولم تمت حتى قل ما بيدها من اموال و كانت في اخر حياتها تغربل القمح و الشعير و تتقوت باجرتها.
---------------------

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
زبيدة زوجة هارون من 145- 216 هجري / ابو عمار الربيعي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الادب العربي :: منتدى الاعلام والمثقفون والادباء والشعراء-
انتقل الى: