اهلا وسهلا بالزائر الكريم / الزائرة الكريمة
ندعوكم للإنضمام معنا الى اسرة منتديات آهالي المجر الكبير الثقافية
ساهم معنا في هذا المشروع الثقافي الاجتماعي التراثي الفريد من نوعه



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الاستاذ الشاعر انور خليل السامرائي من اعلام ميسان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي كاظم درجال الربيعي

avatar

عدد المساهمات : 1092
تاريخ التسجيل : 07/10/2011
العمر : 68

مُساهمةموضوع: الاستاذ الشاعر انور خليل السامرائي من اعلام ميسان   السبت يوليو 14, 2012 2:50 pm


أنور خليل السامرائي. من اعلام ميسان ( 1338 - 1407 هـ) ( 1919 - 1986 م)
سيرة الشاعر:
-------------------------------
ولد في مدينة العمارة (محافظة ميسان - جنوبي العراق) وتوفي في بغداد.
عاش في العراق.
أكمل دراسته الابتدائية والمتوسطة، وتخرج في دار المعلمين الابتدائية بالأعظمية (بغداد) سنة 1937.
عين معلماً في المدارس الابتدائية، ثم أميناً للمكتبة العامة في العمارة. كان عضو اتحاد المؤلفين والكتاب العراقيين.
الإنتاج الشعري:
------------------------------
- له ثلاثة دواوين: «من أصداء المعترك» - مطبعة المعارف، بغداد 1952، «الربيع العظيم وقصائد أخرى» -وزارة الثقافة والإعلام، بغداد 1969، «الصوت الآخر» - وزارة الثقافة والإعلام، بغداد 1982.
شعر بين الاتباع والابتداع، يتحرك بحرية بين الوطنية، والغزل، والوصف، ويطرح أسئلة كونية ومصيرية، ويكتب القصيدة العمودية، كما يتصرف في البحر بما يخضعه لإيقاع مختلف، ويكتب قصيدة التفعيلة. عبارته واضحة، ومعانيه قريبة، وألفاظه من مألوف الاستعمال، لا تشعر في شعره بخصوصية التجربة قدر ما تشعر بمواتاة الايقاع .....
مصادر الدراسة:
-------------------------------------
1 - جعفر صادق حمودي التميمي: معجم الشعراء العراقيين المتوفين في العصر الحديث ولهم ديوان مطبوع) - شركة دار المعرفة - بغداد 1991.
2 - يوسف عزالدين: شعراء العراق في القرن العشرين - مطبعة أسعد - بغداد 1969.عناوين القصائد:
المتنبي يدق باب الأجيال
الذكريات والطفولة
من قصيدة: الربيع والفيحاء
------------------------------------
المتنبي يدق باب الأجيال
فخرَ العصـور وفـارسَ الأجـيــــــــــــالِ ___________________________________
هل مـن خـيـالكَ ومضةٌ لخـيـالـــــــــــي ___________________________________
يـا مـالئَ الـدنـيـا وشـاغلَ نـاسهــــــا ___________________________________
مـا زال مـجـدُكَ كـالضحى الـمتعـالــــــي ___________________________________
كتبَ الـمعـري فـيكَ مُعجزَ أحــــــــــــمدٍ ___________________________________
ومـنـاطُ ذكركَ فـوق كلّ مَنــــــــــــــال ___________________________________
أُولعتَ بـالأسفـار غضّاً يـافعــــــــــــاً ___________________________________
ورسمتَ بــــــــــــــــالخطرات ألفَ سؤال ___________________________________
كـانـت حـيـاتُكَ هـمّةً ورجـــــــــــــولةً ___________________________________
لـم يثنِهـا خطبٌ عـن الـتـرحـــــــــــال ___________________________________
لكَ مـن طمـوحكَ حـافزٌ جـاز الـــــــــمدى ___________________________________
مُتشـوّقـاً لجلائل الأعـمـــــــــــــــال ___________________________________
آمـنـتَ بـالعـربـيّ عصراً آتـيـــــــــــاً ___________________________________
حُلـمــــــــــــــــــاً يشعّ بروعةٍ وجلال ___________________________________
وسخرتَ مـن تـرف الـمـلـوكِ ونـومهـــــــم ___________________________________
نـومَ الـذلـيلِ الـتـافه الـمختــــــــال ___________________________________
أوحـيـتَ لـي كِبْراً أتـيـه بـه عــــــــلى ___________________________________
دنـيـا الصغائرِ والـحطـام الـبـالــــــي ___________________________________
وقبستُ مـنكَ ومـن طمـــــــــــــوحكَ جذوةً ___________________________________
ظلّتْ تـراودنـي بكلّ مَجـــــــــــــــــال ___________________________________
مـن بعـد ألفٍ مـن ولادتكَ الـتــــــــــي ___________________________________
نزهـو بـهـا زهـوَ الهـوى ونُغالـــــــــي ___________________________________
تأتـيكَ بـغدادُ الـتـي أحـببتَهــــــــــا ___________________________________
تهديك كلَّ عبـيرهـا الـمـنثــــــــــــال ___________________________________
وتـرى العـروبةَ فـي عـيـون أحـــــــــبّةٍ ___________________________________
أحـببتَهـم مـن ألف عصرٍ خــــــــــــــال ___________________________________
يـا واهـبَ الـتـاريـخِ أروعَ صـــــــــفحةٍ ___________________________________
بـيضـاءَ مـثل ركـابكَ الـمتلالــــــــــي ___________________________________
أعـداءُ أمتكَ العـظيــــــــــــمةِ غادروا ___________________________________
مُتسـربـلـيـن بخـــــــــــــــيبةٍ وضلال ___________________________________
مـن بعـد مـا بـاعـوا بـــــــلادَكَ للأُلى ___________________________________
ظهـروا بـوجهِ مُســــــــــــــــاومٍ دَجّال ___________________________________
يـا واهـبَ الشـرفِ الرفـيع دمـــــــــاءه ___________________________________
حتى غدا مَثَلاً مـن الأمـثــــــــــــــال ___________________________________
أشكـو إلـيكَ عصـابةً مفضــــــــــــــوحةً ___________________________________
بـاعتْ لروم العصرِ كلَّ نضـــــــــــــــال ___________________________________
مستسلـمـون، ظهـورُهـم محنـــــــــــــيّةٌ ___________________________________
وصدورُ شعبكَ سـاحةٌ لنِبـــــــــــــــــال ___________________________________
لكـنَّ بـغداداً وكلّ أُسـودهـــــــــــــــا ___________________________________
مستبسلـون كأشـرف استبســـــــــــــــال ___________________________________
فـانعـمْ بنـومكَ هـانئاً يـا سـيــــــــدي ___________________________________
فلقـد تعبتَ مـن السُّرى الـمتـوالــــــــي ___________________________________
وإلـيكَ مـن دنـيـا العـروبةِ صـوتَهــــــا ___________________________________
نغمـاً يفـيض عـلى فـم الأبطـــــــــــال ___________________________________
الذكريات والطفولة
---------------------------------
بـي حنـيـنٌ إلى ربـيع الطفـــــــــــولَهْ ___________________________________
والعـشـيّاتُ بـالندى مطلــــــــــــــولَهْ ___________________________________
حـيث كحـلاؤنـا تفـيض وفــــــــــــــاءً ___________________________________
وعطـاءً عـلى الربـوع الجـمـــــــــــيله ___________________________________
فـي ضفـافٍ مُخضـوضراتٍ لطـــــــــــــــافٍ ___________________________________
يـتـمـنّى الشجـيُّ فـيـهـا مَقــــــــــيله ___________________________________
لكأنّي أستـروح الـيــــــــــــــومَ عطراً ___________________________________
مـن شذى الأمسِ مـا شممتُ مـثــــــــــيله ___________________________________
عطرَ مـاضٍ أعـيشه بخـيـالـــــــــــــــي ___________________________________
فإذا الروحُ بـلـبـلٌ فـي خمـــــــــــيله ___________________________________
أنـتشـي بـالعبـير بـالـحُلُم الــــــــدا ___________________________________
فئِ مـن راحـلٍ بكـيـتُ رحــــــــــــــيله ___________________________________
رُبَّ مـاضٍ أودّ لـو أفتديـــــــــــــــــهِ ___________________________________
بحـيـاتـي بأمـنـيـاتـي القـلــــــــيله ___________________________________
آهِ مـن قســـــــــــــــوة الخريفِ وسُهدي ___________________________________
وزهـوري مُمزّقـاتٌ قتــــــــــــــــــيله ___________________________________
آهِ مـن وحشة الـمسـاءِ ونجــــــــــــــمٍ ___________________________________
بتُّ أحدو إلى الـمغـيب أُفـــــــــــــوله ___________________________________
كـيف أمستْ عذوبةُ العـمــــــــــــرِ ذكرى ___________________________________
فـي لـيـالٍ مُنغّصـاتٍ ثقـــــــــــــــيله ___________________________________
وريـاحُ الخريفِ عـاثت بصـفـــــــــــــوي ___________________________________
كـدّرتْه وآثرتْ تحــــــــــــــــــــويله ___________________________________
مـا لعـيـنـي تَحجّرَ الـدمعُ فـيـهــــــــا ___________________________________
ودمـوعُ الشجـيِّ تشفـي غلــــــــــــــيله ___________________________________
السـرابُ السـرابُ آخرُ شـوطــــــــــــــي ___________________________________
وطمـوحـي لقـد شهدتُ ذبـــــــــــــــوله ___________________________________
أنـا أقتـات مـن فتـات أمـــــــــــــانٍ ___________________________________
وأغنّي للـذكريـات الضئـــــــــــــــيله ___________________________________
أنـا إن بـدّد الضـيـاعُ شبـابـــــــــــي ___________________________________
ورمـانـي عـلى طريـق الكهــــــــــــوله ___________________________________
فعـلى مِقـولـي يرفرف لــــــــــــــــحنٌ ___________________________________
وحـرامٌ عـلـيَّ أن لا أقـــــــــــــــوله ___________________________________

من قصيدة: الربيع والفيحاء
-----------------------------------
عـاد الربـيعُ إلى الفـيحـاء نشـوانـــــا ___________________________________
فـاستقبـلـتْه مُحِبّاً جـاء لهفـانـــــــــا ___________________________________
وأنزلــــــــــــــــــــتْه بجنّاتٍ مُفَوّف ___________________________________
يلقى النزيلُ بـهـا رَوْحـاً وريحـانـــــــا ___________________________________
مَدّتْ إلـيـه يـداً بـيضـاءَ صـافحهــــــــا ___________________________________
ومـال يرشف خمـرَ الثغرِ ظـمآنـــــــــــا ___________________________________
يـا جـارةَ الشطِّ أيـامُ الصّبــــــــا نضبتْ ___________________________________
عـلى ضفـافكِ تَهـيـامـا وتَحنـانـــــــــا ___________________________________
قبّلـتُ كلَّ شـراعٍ فـي الـمـيـاه ســـــــرى ___________________________________
مـرفرفـاً يحـمـل الأشـواقَ ألـوانـــــــا ___________________________________
وعـدتُ أسأل غابـاتِ النخـــــــــــيلِ ضُحىً ___________________________________
مـا بـالُ سِربكِ لا يألـوكِ هجـرانــــــــا ___________________________________
أرنـو إلى الـدرب هل عـــــادوا وهل رجعتْ ___________________________________
رؤى الأحـبّةِ نلقـاهـا وتلقـانــــــــــا ___________________________________
يـا غائبـيـن وعـندي بعـد غـيبتكـــــــم ___________________________________
لـواعجٌ تـمـلأ الأشعـارَ أشجـانـــــــــا ___________________________________
أعزِزْ عـلـيَّ بأن أغشى مـرابعَكـــــــــــم ___________________________________
فلا أراكـم وألقى الـحـيـنَ قـد حـانــــا ___________________________________
مـن لـي بعـودة أيـامـي الـتــــــي سلفتْ ___________________________________
وا حسـرتـاه لعـمـرٍ فـي النـوى بـانــــا ___________________________________
يـا سـاكـنـي الـبصرةَ الفـيحـاءِ كـم أمـلٍ ___________________________________
أودعتُه فـي مغانـيكـم فـمـا هـانـــــــا ___________________________________
لـو يـنسأ اللهُ مـن عـمـري بقــــــــيّتَه ___________________________________
أنفقتُه فـي حِمـاكـم مـثلـمـا كـانــــــا ___________________________________
يـا سـاكـنـي الـبصرةَ الفـيحـاء مـن وطنـي ___________________________________
عـشـتُم لهـذا الفتى أهلاً وجـيرانـــــــا ___________________________________
أبصرتُ بصرتَكـم هـذي زمـــــــــــــــرّدةً ___________________________________
خضراءَ تلثـم كثبـانـاً وشطآنــــــــــــا ______________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الاستاذ الشاعر انور خليل السامرائي من اعلام ميسان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الادب العربي :: منتدى الاعلام والمثقفون والادباء والشعراء-
انتقل الى: